Would Headlights Work at Light Speed?



مرحبا فايسوس، معكم مايكل. إذا كنت تقود سيارة بسرعة الضوء، وقمت بتشغيل المصابيح الأمامية فما الذي قد يحدث؟ هل سيكون الضوء قادرا على الخروج أم ستبقى المصابيح الأمامية مُطفأة؟ أو ربما، سيتمكن الضوء من الخروج، ولكنه سيُسحب لداخل .المصابيح الأمامية، تماما كبالوعة الصرف أو ربما، سيتمكن الضوء من الخروج بضعف السرعة -سرعته الطبيعية .مضافا إليها سرعة السيارة كلا، هذا لا يبدو صحيحا. لا تبدو أي من تلك الإجابات صحيحة؛ .لأنه بالطبع، لا يوجد إجابة السيارة لا يمكنها السفر بسرعة الضوء .ولا أي شيء له كتلة يستطيع ذلك .ولكن، حسنا. أنت تقول أن هناك أشياء يمكنها السفر بسرعة الضوء .أشياء ليس لها كتلة مثل، الفوتونات .فلنصنع سيارة من الضوء…حسنا فلنأخذ بهذا الإقتراح، لأن تخيل ماذا يعني أن تكون ضوء ،يستحضر أسئلة كثيرة حول الضوء ،حول لماذا الأشياء على الشكل التي هي عليه .وحول ما إذا كنا حقيقيون أم لا C لكي نرى ما أعنيه؛ فنحن بحاجة للحديث عن الـ .سرعة الضوء إنه ثابت. طالما لا تقوم بتعجيل حركتك، يمكنك التحرك بسرعة أو ببطء بطيئة أو وفي أي اتجاه تريد، وستظل دائما .ترى الضوء يتحرك بسرعة الضوء ،وحتى عندما يظهر الضوء كأنه يتباطأ، نتيجة مروره خلال مواد مختلفة المواد، C إلا أن الفوتونات نفسها تظل دائما تتحرك بالسرعة .ولكنها فقط تأخذ مسارا أطول، والذي بدوره يستغرق وقتا أطول هذا القانون يبقى صحيح دائما، لأنه مهما تحركت بالنسبة للأشياء الأخرى؛ فإن قياساتك بالنسبة لهم .وقياساتهم بالنسبة لك، ستتغير ،عندما تتحرك؛ فإن كل شيء لا يتحرك معك سيبدو لك تقصير .بينما بالنسبة لكل شيء آخر؛ فإن هذه التغيرات تحدث لك أيضا هذه التغيرات تحدث فعلا، ولكنها غير ملحوظة أو ملموسة عند السرعات .التي اعتدنا على التحرك بها ،على سبيل المثال، عندما تخطو نحو الثلاجة لتتناول وجبة خفيفة فإن الثلاجة ستبدو بالنسبة لك أقرب وأرق بمقدار 100 كوادريليون .من المتر، مما لو كنت ساكنا بالنسبة إليها .ستلاحظ أيضا أن الوقت يمر عليها بشكل أبطأ مما يمر عليك فكل ثانية تمر عليها ستكون أطول بمقدار جزء من 100 كوادريليون من الثانية التي تمر عليك. ولكن ثلاجتك .سوف تقيس أن هذه التحولات تحدث لك ،هذه أرقام ضئيلة، ولكن عند سرعة أقرب إلى سرعة الضوء ،فإن هذه التغييرات تصبح دراماتيكية. وكما ذكرت في فيديو سابق C بالنسبة لجسيم يعدو نحو الأرض بسرعة 99.9999999999991% من الـ فإن الأرض كلها ستبدو بالنسبة له .بعمق 70 متر. كوكبنا بالكامل الآن، ضع كل هذا في الإعتبار، ودعنا نلقي نظرة على المصابيح الأمامية التي تستخدمها سفينة ثابتة، وأخرى تتحرك .بسرعة تصل إلى 99% من سرعة الضوء ،السفينة القريبة من سرعة الضوء ستتفلطح في اتجاه حركتها نحونا لنا، بينما السفينة الثابتة لن يحدث لها ذلك. عندما تُضاء مصابيحهم الأمامية .فإن الضوء الخارج من كلا السفينتين سيتحرك بنفس المعدل .سرعة مصدر الضوء لا تدفعه للحركة بشكل أسرع سرعة السفينة المتحركة تفعل ذلك، لكنها تعطي طاقة لمصابيحها الأمامية .في اتجاه مقدمتها، مسببةً انزياح نحو الأزرق للمقدمة، وانزياح نحو الأحمر للمؤخرة من وراء. ،ما هو رائع حقا بالرغم من ذلك، هو أن هذا هو بالضبط .ما قد نراه، عندما نكون عائمين في الفضاء في سكون مع السفينة الثابتة ،طاقم السفينة المسرعة لن يرووا أشعتهم تلحق بهم مثلما نراها نحن الحصول عليها .ولكنهم سيرونها كما يراها طاقم السفينة الثابتة بالضبط أشعة الضوء تهرب من مصابيحهم الأمامية بسرعة الضوء تماما كما لو كانت تتحرك على الدوام. وإليكم السبب، دعونا نقول أن هذه المسافة ،هي ثانية ضوئية. المسافة التي قطعها الضوء في ثانية .والتي هي 299,792,458 متر الآن، بعد ثانية واحدة من زمننا، ستكون كافية بالطبع لكلا الشعاعين لأن يتحركوا مسافة ثانية ضوئية. ولكن طاقم السفينة المتحركة .سيكون قياسهم لسرعة الضوء مساوي تماما لقياسنا ولكن كيف يمكن أن يكون هذا دقيقا؟ أعني أن الضوء لم يقطع بعد مسافة ثانية ضوئية من عندهم لا توجد مشكلة. كما ترى، قياسهم للثانية الضوئية .أصغر من قياسنا نحن ولن يقرّوا بأن الثانية لم تمر بعد. لأنه بالطبع عندنا لنا ،يكون الزمن أبطأ بالنسبة لهم. فهم ينتهوا من حساب الثانية الواحدة قبل أن نفعل نحن .وعند هذه النقطة، يكون ضوئهم قد قطع بالفعل مسافة قدر ثانيتهم الضوئية غالبا ما سيختلف المراقبون حول الزمن والمكان ولكن اختلافاتهم تلك، سوف تتآمر دائما .لتتأكد من أنهم يتفقون على شيء واحد. سرعة الضوء .إنها دائما نفسها بالنسبة للجميع ولكن ماذا لو كنت تتحرك بسرعة الضوء؟ الشيء الوحيد الذي يمكنه فعل ذلك هو .مركبة عديمة الكتلة. حسنا، رائع، فلنفترض أننا تمكننا من بناء واحدة .هكذا سيارة يمكنها التحرك مع الضوء الضوء لن يسحب أبدا ولو جزء ضئيل للغاية من مقدمتها. لا يهم .كم هو قصير، ولا يهم كم هي المدة الزمنية التي استغرقها .لن يُسجل أبدا أن ضوءا تحرك في مقدمتها قد يُقال أن الضوء كان ثابتا، ولكن هذا لا يتفق مع أن الضوء يتحرك .بسرعة الضوء، أليس كذلك؟ ليس تماما .كما ترى، لا يُرى أي شيء عند سرعة الضوء ليس لأنه لا يوجد شيء لرؤيته، ولكن لأنه لا يوجد شيء .لعمل أي رؤية C كما رأينا، مع اقتراب الجسم من السرعة فإن زمن كل شيء حوله، يدخل في طريق مسدود طريق مسدود. كائن الجسيم الذي يتحرك بسرعة قريبة جدا جدا جدا من سرعة الضوء يمكنه السفر لمليارات السنين من زمننا .قبل أن تمر عليه ثانية واحدة ،ولكن المركبة عديمة الكتلة، التي تتحرك بسرعة الضوء يمكنها السفر للأبد .قبل أن تمر عليها لحظة واحدة حتى .إنها لا تستغرق أي زمن .ويمكنها فعل أي شيء في لا زمن .بالتأكيد ستضيء مصابيحها الأمامية في لا زمن .مفهوم الزمن لا يُطبّق حقا C المركبة عديمة الكتلة، لا يمكنها إضاءة مصابيحها الأمامية قبل أن تصل للسرعة C لأن الجسيم الذي ليس له كتلة، يجب أن يتحرك دائما بالسرعة .بدايته ورحلته ووجهته، متزامنة جميعا في وقت واحد بالنسبة له رحلة المليار سنة ضوئية من الكوازار البعيد .قد تستغرق الفوتون مليار سنة بالنسبة لنا .ولكن الفوتون يقطعها حرفيا في لا زمن وبالنسبة للفوتون، فإن المسافة التي تفصلنا عن ذلك الكوازار .هي حرفيا لا شيء ،الفوتونات هي وسيلة رؤيتنا. هي طريقة معرفتنا لأي شيء عن مكاننا في الكون والطاقة التي تجلبها لكوكبنا من الشمس، مسؤولة تقريبا عن كل أنواع الحياة على الأرض. ولكن بالرغم من قائمة الإنجازات هذه .إلا أنهم لا يفكرون كثيرا في أنفسهم في الحقيقة، بالرغم من أنهم موضع اهتمام، إلا أنهم ،غير موجودين حتى. المراقبين الخارجيين، بطبيعة الحال يرونهم وقد يقيسونهم ليجدوا أنهم يتحركون دائما بسرعة الضوء بدون أن يتخطاهم أو يلحق بهم أي شيء. فإذا ما كنت تتحرك ،بسرعة الضوء، يجب عليك أولا أن تكون عديم الكتلة ،مثل الفوتون ،ولن تلاحظ أي شيء، لأنه بالنسبة لك، لن يكون هناك أي شيء ولا يوجد زمن لتلاحظه. الناس الآخرين سيرونك لا تفعل شيئا ولن تكون مدركا لنفسك. لن يمكنك تشغيل المصابيح الأمامية أبدا .لأنك ستشعر تماما مثل ما شعرت به قبل أن تتشكل الفكرة في ذهنك ولكن لماذا سرعة الضوء على ما هي عليه؟ أقصد، هذا هو مدى ما يقطعه الضوء في ثانية ،هل يمكنه أيضا أن يقطع هذا البعد، أو هذا البعد، أو هذا البعد؟ هل يمكننا تصوّر كون حيث الضوء سافر حسنا إذن، لماذا هذا الكون الذي نعيش فيه هو أحد هذه الطرق فقط؟ لماذا قوانين الفيزياء على ما هي عليه؟ بدلا من .بعض الطرق الأخرى التي يمكن أن يكونوا عليها حسنا، هناك الكثير من النظريات، ولكن حتى الآن نحن لسنا على يقين تام ،بكيفية اختبار أي منها. لأننا عالقون في هذا الكون .ولا نعرف بعد كيفية خلق الأكوان خاصتنا لإجراء التجارب ولكن ربما هناك شيء علينا اكتشافه، والذي من شأنه أن يجبر يجبر .الواقع ليكون بهذه الطريقة، وفقط هذه الطريقة أو ربما، لا شيء يفرض عليه أن يكون بهذه الطريقة، ولكن بدلا من ذلك .هناك أكوان متعددة. كل الأكوان المحتملة موجودة ،بعضها انهار على الفور، وبعضها فارغ ومظلم ،وبعضها يحتويك وأنت تشاهد هذا الفيديو .ولكن الأرض لها شمسان بالنسبة لنسخك، يشاهدون في هذا الكون ،قد يكون ما قلته للتو مربكا للغاية لأن أرضك لها شمسان. ولكن المغزى هو، أن الأكوان المتعددة ،قد تكون تفسير أنيق وجميل. أو ربما .قد وُلدت الأكوان بداخل ثقوب سوداء الأكوان التي قوانينها الفيزيائية تختلف قليلا عن قوانين .الكون الذي تولدت منه .بهذه الطريقة، يمكن أن تتوالد الأكوان وفقا لمبدأ الإنتخاب الطبيعي فالأكوان الملائمة أكثر لخلق ثقوب سوداء ،سيكون لديها المزيد من الأكوان الرضيعة ،مما يجعل الأكوان التي تحتوي على ثقوب سوداء تكون أكثر شيوعا ربما مثل الكون الذي نحن فيه. وهذا يجعلنا محظوظين جدا لأن الأكوان التي تحتوي على ثقوب سوداء .تحتوي على شموس، وكذلك نحن -أو -وهذه هي نظريتي المفضلة ربما نحن نعيش في محاكاة، وشخص ما أو شيء ما آخر .قام ببرمجتها .هذا يبدو خيال علمي جدا :بالطبع، ولكني أحب الطريقة التي ذكرها جوليان باجيني في كتابه "الخنزير الذي يريد أن يؤكل"
إذا كنت تفترض أنه عند نقطة ما في الزمن يمكن أن يصبح الواقع الإفتراضي جيدا بما يكفي حتى أن سكانه لا يعرفون ما إذا كانوا في محاكاة، وإذا كنت تفترض أن خلق محاكاة كهذه قد تكون وسيلة أسهل من خلق مخلوقات حقيقية من لحم ودم .والتي تتطلب كون كامل ومليارات من السنين حسنا، يكون من السهل حينئذ أن نستنتج أنه يمكن خلق العديد والعديد من المحاكات .لكائنات زائفة، أكثر من الكائنات الحقيقية فلنقل، 999 محاكاة زائفة مقابل واحدة .واحدة حقيقية %ما هو الأكثر احتمالا؟ أن تكون جزءا من الـ 0.1 %الذين هم حقيقيون، أم أنك جزءا من الـ 99.9 .الذين يعتقدون أنهم حقيقيون، ولكنهم ليسوا كذلك .ربما نحن نعيش في محاكاة، خلقتها بعض الأنواع الذكية الأخرى الأنواع الذكية. جون Gribbin، :يشير جون جريبين على الرغم من ذلك، إلى طريقة واحدة ممكنة لرفض هذه الفكرة وهي الأعداد الغير نسبية. مثل الجذر التربيعي للعدد 2 .أو باي. هذه الأعداد لا تنتهي أعني، أنها تحتوي على تسلسل أرقام لا يتكرر ولا ينتهي أبدا، وهو ما يعني أنه أيا يكن من قام ببرمجة .هذا الكون، يمكنه أن يركّب كل أعداد باي، على سبيل المثال تناسب في كل من، مثلا، بي. ،لذلك، إذا كان في سعينا الدؤوب لحساب المزيد والمزيد من خانات باي أرقام بي، لا نصادف أبدا تكرارات متسلسلة لا نهائية أو النهاية؛ فهذا يمكن أن يكون إشارة جيدة على أننا نعيش .في محاكاة. عالم غير حقيقي .ولكن حتى الآن لم نجد هذه الإشارة، ولا نعتقد بأننا سنفعل .فشكرا لكِ أيتها الأعداد الغير نسبية؛ لإبقائك عالمنا حقيقي هو حقيقي. .وكالعادة، شكرا على المشاهدة Ahmed Sagan :ترجمة

36 thoughts on “Would Headlights Work at Light Speed?

  1. > One universe; many dimensions (directions) we can not perceive.
    > passage of time is a restriction of a 3 dimensional perception
    > we (barely moving) would perceive light emitted forward from an object traveling at C as Gama radiation – the light travels the same speed but is frequency shifted upwards.
    > we (barely moving) would perceive light emitted backwards from an object traveling at C as Super (Duper) Low Frequency radio – the light travels the same speed but is frequency shifted downwards.
    > the universe IS a running program – it's origin and purpose and our role as individuals in it is more of a philosophical discussion.

  2. Wait so, something at a different speed relative to something else is “thinner”, where does everything else go? Say it’s a big chunk of uranium and it’s speed is very different to something else, does the uranium have more density? Does that also mean more power with less area.
    Or is it bigger in the other axis like squashing a ball?
    I have no idea about this stuff by the way. I’m just curious

  3. I found out strange things:
    1. Light have mass from its energy according to E=mc^2
    2. Thus proper answer is that objects that interacts with Higgs field can not move at c
    3. If it is constant, how light literally slow down from gravity pulling in opposite direction? I mean, in event horizon, photons are literally stuck there forever until black hole ate more mass.
    4. Can gravity boost light flying in direction of its pull?

    Maybe I'm dumb, but thanks anyway. Better questions, better answers.

  4. At 1:43 the explanation is wrong; the light does not travel farther. Don Lincoln has the physicist's explanation in the fermilab video "Why does light slow down in water".

  5. Everyone is not real …except me..and you're all just an exam to me..because I think and wonder how do you think… or you may not??!! So I'm existed and you're nothing except nothing ..unless you prove it by connecting my brain to yours and see how do you feel or see or think…which is impossible so you don't exist. ….and thank you micheal..because you think like me.

  6. No, but seriously, another awesome episode of a really cool show Michael, thankyou for sharing your insights with us

  7. But since we have algorithms for generating irrational numbers, that would just mean that the simulators could just use those algorithms. I don't think many, if not many of the mathematical concepts we have today don't work in other universes. Simulation or not, 1+1 is most likely 2. So the number pi is probably a real number outside of the simulation too.

  8. ok i had to pause n coment. at first i was thinking this is a stupid click bait vid. but 30seconds into it, now my brain hurts and now im tring to hold to particle realty n time n … thank you, im back

  9. It seems to me that PI is only infinite in math.
    If you were to measure it physically, you would run into planck constant, and there would be no more decimals to add.
    Also our own programs deal with PI, they use as many decimals as needed for the task.
    But if you try to calculate PI itself then you get as many decimals as possible for the system used.
    If we live in a simulation, it works the same way.
    The double slit experiment results could be interpreted in a way that suggests optimization.
    When an electron is unobserved, there is no need for the simulation to calculate its exact position,
    it is a wave of all possible positions.
    But if you insist, it can pinpoint exactly, and it becomes a single defined particle.

  10. What would exist, if there was no life in the universe? No microorganisms, no plants, no animals, nothing living?

  11. Pi is a circle’s circumference over its diameter but the circumstance of a circle is pi times the circle’s diameter. The means the circumstance of a c=c/d*d then that would continue infinitely so c=(c/d)/d*d. Isn’t that a paradox?

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *