8 lessons on building a company people enjoy working for | The Way We Work, a TED series



المترجم: Nada Qanbar
المدقّق: Muhammad Ramadan مصطلحات التنمية البشرية
تقودني إلى الجنون. يجب أن نفهم كل هذه الاختصارات الغبية التي تصف أشياء لا يفهمها أحد مثل:
الهدف ونتيجته والنسبة المئوية في نقطة ما. أعتقد أنه يمكننا إدارة أعمالنا من خلال التحدث مع بعضنا البعض
مثل البشر العاديين. بهذه الطريقة قد ننجز المزيد فعلاً. [الطريقة التي نعمل بها] أنا حقًا أريد دائمًا أن أكون
متخصصة في الموارد البشرية، كنت أريد أن أكون قادرة
على التحدث بلغة الإدارة. أتعرفون ما تعلمته بعد كل هذا الوقت؟ لا أعتقد أن أي شيء مهم. هناك كل أنواع الأشياء
التي نسميها "أفضل الممارسات" والتي هي ليست أفضل النمارسات إطلاقًا. كيف نعرف أنها الأفضل؟
نحن لا نقيس هذه الأشياء. في الحقيقة، تعلمت
أن "أفضل الممارسات" تعني عادة تقليد ما يفعله الجميع. عالمنا يتغير ويتطور طوال الوقت. إليك بعض الدروس التي تساعدك على التكيف. الدرس الأول: موظفوك أشخاص بالغون. كما تعلمون، لقد أنشأنا طبقات كثيرة والعديد من العمليات والعديد من الإرشادات لوضع هؤلاء الموظفين بأماكنهم الصحيحة بحيث أن الأمر انتهى بنا مع نظم
تعامل الناس وكأنهم أطفال. وهم ليسوا كذلك. البالغين الناضجين يأتون للعمل كل يوم. لديهم مدفوعات الإيجار، ولديهم التزامات، إنهم أعضاء في المجتمع، إنهم يريدون صنع فرق في العالم. لذلك إذا بدأنا بالافتراض أن يأتي الجميع للعمل للقيام بعمل رائع، سوف تفاجأوون بالنتيجة. الدرس الثاني: وظيفة الإدارة
ليست للسيطرة على الناس، انها لبناء فرق عظيمة. عندما يقوم المدراء ببناء فرق عظيمة،
ستعرفون ذلك. لقد فعلوا أشياء مذهلة. الزبائن سعداء حقًا. هذه هي المقاييس المهمة حقًا. ليست مقاييس:
"هل تأتي للعمل في الوقت المحدد؟" "هل أخذت عطلتك؟"، "هل اتبعت القواعد؟" "هل طلبت الإذن؟" الدرس الثالث: يريد الناس
القيام بعمل ذي أهمية. وبعدها، يجب أن يكونوا
أحرارًا في المضي قدمًا. الوظيفة هي رحلة. لا أحد يريد أن يفعل نفس الشيء لمدة 60 سنة. لذا فإن فكرة الحفاظ على الناس
من أجل الحفاظ عليهم فقط، حقًَا يؤلم كلا منا. بدلًا من ذلك، ماذا لو أنشأنا شركات رائعة؟ وكل من يتركك، يصبح سفيرًا ليس فقط لمنتجك، لكن لمن تكون وكيف تعمل. وعندما تنشر هذا النوع
من الإثارة في جميع أنحاء العالم، سنجعل جميع شركاتنا أفضل. الدرس الرابع: كل شخص في شركتك
يجب أن يفهم العمل. الآن، على أساس الافتراض
بأنه لدينا أشخاص أذكياء هنا، أهم شيء يمكننا تعليمهم
هو كيف تسير أعمالنا. عندما ألقي نظرة على الشركات
التي تتقدم بسرعة والمبتكرة حقًا، وأنهم يقومون بأشياء مذهلة بسرعة وخفة، وذلك لأنهم متعاونون. أفضل شيء يمكننا القيام به
هو أن نعلم بعضنا البعض باستمرار ما نفعله، ما الذي يهمنا، ما نقيسه، وكيف يبدو الخير حتى نتمكن جميعا من القيادة
نحو تحقيق نفس الشيء. الدرس الخامس: كل شخص في شركتك
يجب أن يكون قادرًا على التعامل مع الحقيقة. أنت تعرف لماذا يقول الناس
أن إعطاء الملاحظات صعب جدًا؟ لا يمارسون. لنأخذ مراجعة الأداء السنوية. ماذا تفعل في حياتك كلها وتعتبر أنك تجيده ولكنك تفعله مرة واحدة في العام؟ هنا ما وجدته: يمكن للبشر سماع أي شيء إذا كان صحيحًا. لذلك دعونا نعيد النظر
في كلمة "الملاحظات". وفكر فيها كما لو أنك تقول للناس
الحقيقة، الحقيقة الصادقة، حول ما يفعلونه بشكل صحيح وما يفعلونه خطأ، في اللحظة التي يقومون بها. ذاك الشيء الجيد الذي فعلته! هذا بالضبط ما أتحدث عنه. اذهب وقم بفعله مرة أخرى. وسيفعل الناس ذلك مرة أخرى هذا اليوم،
ثلاث مرات أخرى. الدرس السادس: شركتك تحتاج
أن تتمسك بمبادئها. كنت أتحدث إلى شركة
منذ وقت ليس ببعيد، للرئيس التنفيذي. كان يواجه مشكلة
لأن الشركة كانت غير مستقرة. ولم يتم إنجاز الأشياء في الوقت المناسب، وكان يشعر أن الأشياء كانت ضبابية. هذا أيضًا كان رجلًا، كما لاحظت، لم يحضر أبدًا أي اجتماع في الوقت المناسب. مطلقًا. إذا كنت جزءًا من فريق قيادة، الشيء الأكثر أهمية الذي يمكنك القيام به
لكي "تتمسك بقيمك" هو أن تجسدها. لا يمكن أن يكون الناس ما لا يمكنهم رؤيته. نقول: "نعم، نحن هنا من أجل المساواة". ثم نضرب صدورنا بفخر لأننا حققنا نسبة تمثيل للنساء تبلغ 30% في الفريق التنفيذي. حسنًا هذا ليس مساواة، هذه 30%. الدرس السابع: كل أفكار
الشركات المبتدئة غبية. أقضي الكثير من الوقت مع الشركات المبتدئة، ولدي الكثير من الأصدقاء الذين يعملون
في الشركات الأكبر والأكثر رسوخًا. ودائمًا ما يزدرون الشركات التي أعمل معها. "هذه فكرة غبية." حسنًا احزروا:
"كل أفكار الشركات المبتدئة غبية". لو كانت معقولة، فإن شخص آخر
سيكون قد قام بها. الدرس الثامن: كل شركة
يجب أن تكون متحمسة للتغيير. احذر من وهم الحنين إلى الماضي. إذا وجدت نفسك تقول:
"أتذكر الطريقة التي اعتدت عليها؟" أريدك أن تحول تفكيرك إلى القول: "فكر في الطريقة التي سوف تنتجهها" إذا كان لدي حلم في شركة، سأدخل من الباب وسأقول: "كل شيء تغير، كل الرهانات توقفت. كنا نركض بأسرع ما يمكن إلى اليمين، والآن سننحرف يسارًا". وسيختار الجميع "نعم!" إنه عالم مثير للغاية،
ومتغير طوال الوقت. وكلما تقبلناه، كلما ازددنا حماسًا. وكلما حصلنا على متعة أكثر.

21 thoughts on “8 lessons on building a company people enjoy working for | The Way We Work, a TED series

  1. Not in the real world hunny, if everyone employee was honest and had integrity they wouldn't need to be treated like babies but they not, not everyone is like this bu most people lie, steal, cheat, check out all the fake people on youtube alone.

  2. Feedback is not truth. It is based on perception, and someone else perception of you and your work. Another person may have a different opinion.

  3. Excelent video! Thank you very much. Simple ideas always work better. The Portuguese translation is out of sync for me, I could'nt find the way to adjust it…

  4. I really hope I can choose two languages of subscripts simultaneously, as it can help me understand the talks instantly and learn the second language.

  5. Write down all the points on a paper and throw it in a dustbin. These points are not to keep employees, instead create competitors out of employees.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *